كتاب الإعجاز العلمي في علوم ظهور الحياة

محتويات الطبعة الخامسة

مقدمة

  1. نظريات التطور تواجه مشكلات لا حصر لها أهمها أن الكائنات الحية لم تتطور
  2. نظريات التطور تعتمد على أكاذيب وخرافات تتناقض تماما مع معطيات العلوم الحديثة
  3. فصل عن المصادفة
  4. مدارس الثبات في مواجهة مدارس التطور
  5. خلق الإنسان
  6. خطوة من أجل إزالة أكاذيب الداروينية من مناهجنا التعليمية
  7. أوجه الإعجاز العلمي في تفسير تاريخ الحياة فوق الأرض

بكل بساطة، عندما نعثر في الطبيعة على مستحثات لكائنات حية عاشت في الماضي منذ مئات الملايين من السنين وهي لا تزال حية إلى يومنا هذا بدون أي تغيير، وعندما يحاكم التطوريين في محاكم غربية على عمليات تزوير شملت أهم مفاصل نظريات التطور(شجرات النسب ، الطائر الأحفوري ، بنية اليد بخمسة أصابع المتشابهة، خياشيم الجنين البشري الشبيهة بالتي توجد عند الحيوانات، تطور الحصان، الانتخاب الطبيعي للفراشات  الليلية، الإنسان القرد).. فهذا يدل على ضرورة إعادة النظر في فكرة التطور وما يدور في فلكها من العلوم التي بنيت عليها سواء منها أكانت علوما بحتة أم علوما إنسانية..

لقد قدم البروفيسور   Michael Denton  مايكل دينتون ( الأخصائي في الكيمياء الحيوية) لكتابه الصادر عام 1985 بعنوان ” التطور: نظرية في أزمة “. Michael Denton, Evolution: A Theory in Crisis. London: Burnett Books, 1985 . بقوله: تتواجه نظرية التطور ببساطة مع الاكتشافات العلمية على مدى ال 20 سنوات الماضية حيث يوجد تناقض كبير بين أفكار نظريات التطور و الاكتشافات العلمية الحديثة. وذلك في مختلف المجالات العلوم:  أصل الحياة، علم الوراثة السكانية، علم التشريح المقارن، علم المتحجرات، نظم الكيمياء الحيوية: فنظرية التطور هي الآن في كامل “أزمتها “. لقد كانت الدراسات القديمة في هذا الميدان تعتمد فقط على الصفات الخارجية للأنواع الحية- من مظهر وطول ولون جلد، فإن الدراسات الحالية تعتمد على معطيات جديدة كعلم المناعة وعلم الكمياء الحياتية أو علم الوراثة ، وهذه الدراسة التي برزت في العشرين سنة الأخيرة أعطت نتائج قلبت معطيات علم الأنتروبولوجيا القديمة، وذلك بشهادة جل مراكز البحث المختصة عالميا، فأقل ما يمكننا أن يقال عن فترات ظهور نظريات التطور أن الوسائل المستعملة في ميدان العلوم الطبيعية آنذاك، وسائل بدائية إلى حد كبير.

وإيمانا مني بأن تدريس هذه المادة أدى إلى تراجع الأمانة العلمية، فإني أقدم في هذا الكتاب دراسة منهجية وتحليلا مستفيضا لنظريات التطور، ثم أعرض منهجا علميا لتفسير واضح لظهور الحـياة وظهور الكائنات الحية فوق الأرض..وفي الأخير أعرض مفاهيم حول الخلق انطلاقا من القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة لم تكتشفها البشرية إلا حديثا والتي تتماشى مع معطيات علم الأنتروبولوجيا الحديث.

لتحميل الموضوع كاملا بصيغة WORD:

كتاب الإعجاز العلمي في علوم ظهور الحياة

لتحميل الموضوع كاملا بصيغة PDF:

كتاب الإعجاز العلمي في علوم ظهور الحياة