الإعجاز العلمي في علوم بيولوجيا التغذية والصحة

المحتويات

المبحث الأول: أثر الإسراف في تناول الغذاء

المبحث الثاني: الأخطار الصحية لاستهلاك الدم (دراسة تجريبية)

المبحث الثالث: كيف جنب الإسلام المستهلك الإصابات بالمكروبات والتسممات المرتبطة بالتغذية

  • تحريم أكل لحوم الحيوانات الميتة.
  • تحريم أكل لحم الخنزير.
  • تحريم أكل الحيوانات والطيور التي تتغذى على القاذورات.

المبحث الرابع: تحريم الخمر والمخدرات.

المبحث الخامس: وجوه الإعجاز في تشريع الصيام للوقاية من العلل والأمراض.

المبحث السادس: فوائد التمر في علاج إرهاق ما بعد المخاض والوقاية من خثار الأوردة العميق.

المبحث السابع:  فوائد منتجات النحل.

المبحث الثامن: المعطيات العلمية ووجه الإعجاز في منتجات شجرة الزيتون.

المبحث التاسع: الإعجاز في حديث: “نِعم الإدامُ الخلُّ”.

المبحث العاشر: المعطيات العلمية ووجه الإعجاز في حديث (اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِيهِ وَزِدْنَا مِنْهُ).

المبحث الحادي عشر: أهمية الرضاعة الطبيعية.

المبحث الثاني عشر: الداء والدواء في جناحي الذبابة (دراسة تجريبية).

  • المبحث الثالث عشر: الإعجاز العلمي في سؤر الهر.

 

 

للإسلام  أوامر في التغذية Nutrition فقد منع الأغذية الضارة بالصحة كالميتة والدم ولحم الخنزير والمخدرات، ومن الأشربة منع الخمر، وشجع أكل اللحوم سواءً لحم البر أوالبحر وكل مشتقاتها، وشجع على أكل ما له قيمة غذائية، إلى جانب الاهتمام بنوعية الغذاء، واهتم الإسلام أيضاً بنظام الغذاء كمنع الإسراف في الأكل، والأكل حتى التخمة. وقد ظهرت في العقود الماضية وخصوصا في الثلاثين سنة الأخيرة أمراض فتاكة وقاتلة مرتبطة بالعادات السيئة للتغذية، كالسرطان والسكتة القلبية والسمنة والضغط الدموي وغيرها..فقامت دراسات حديثة لا حصر لها تربط بين الصحة والتغذية (أنظر بعضها في المراجع) وكلها تتفق على ضرورة احترام التوازن الغذائي من حيث الكم والكيف، وأعلنت منظمة الصحة العالمية حملات كثيرة للتحسيس بالتغذية المتوازنة.

إن وسطية تعاليم الإسلام في التغذية، تعبر بحق عن منهج متكامل معجز في معالمه، يحافظ على صحة الفرد والمجتمع.

 

يقول تعالى: {وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ} (31) سورة الأعراف.

﴿يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ) سورة البقرة 172.

 

اللغة وأقوال المفسرين

الإسراف: هو تجاوز الحد في كل فعل يفعله الإنسان، وهو في الإنفاق أشهر.

قال بن كثير رحمه الله:  قال بعض السلف: جمع الله الطب كله في نصف آية (وكلوا واشربوا ولا تسرفوا).
وقال البخاري:  قال ابن عباس  كل ما شئت، والبس ما شئت، ما أخطأتك خصلتان: سرف ومخيلة .

والإسراف يشمل كلُّ تجاوز في الأمر، وقد جاء في القرآن الكريم على معانٍ متقاربة ترجع جميعها إلى الأصل اللغوي، وهو التجاوز في الحد….

 

 

 

لتحميل الملف كاملا بصيغة WORD :

الإعجاز في علوم التغذية والطب الوقائي

لتحميل الملف كاملا بصيغة PDF :

الإعجاز في علوم التغذية والطب الوقائي